الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل برنامج HyperIM 2.14 برابط مباشر 100% حمل من هنا
الأحد أغسطس 26, 2012 6:55 pm من طرف لغة الضاد

» منتخبنا يعود الى سكة الانتصارات بتغلبه على تايوان
الأحد أغسطس 26, 2012 6:54 pm من طرف لغة الضاد

» بعثتنا تصل لندن وتستعد لخوض منافسات دورة الالعاب البرالمبية الدولية
الأحد أغسطس 26, 2012 6:54 pm من طرف لغة الضاد

» المنتخب الوطني يتجمع الاربعاء تأهباً لمواجهة استراليا بتصفيات المونديال
الأحد أغسطس 26, 2012 6:54 pm من طرف لغة الضاد

» هل يعتذر اتحاد التايكواندو عن المشاركة في بطولة كأس العالم؟
الأحد أغسطس 26, 2012 6:53 pm من طرف لغة الضاد

» بشارات والراشد والنعيمات والطائي أبطال الجولة العاشرة
الأحد أغسطس 26, 2012 6:53 pm من طرف لغة الضاد

» مانشستر يونايتد يحقق فوزه الاول بفضل فان بيرسي وكاغاوا
الأحد أغسطس 26, 2012 6:52 pm من طرف لغة الضاد

» استعجال الأندية في عودة اللاعب بعد الإصابة مشكلة كبيرة
الأحد أغسطس 26, 2012 6:50 pm من طرف لغة الضاد

» القواسمي : نثق بقدرة فطافطة على النهوض بفريق شباب الخليل
الأحد أغسطس 26, 2012 6:50 pm من طرف لغة الضاد

تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 فاتحي مواضيع
وسام خريسات
 
اديسون
 
ختام بني ياسين
 
اسلام ابراهيم
 
اردني وافتخر
 
roro
 
ايمان بني ياسين
 
هناء خريسات
 
رحمه بني بكر
 
لغة الضاد
 

شاطر | 
 

 اللغة الفصحى والوظيفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هناء خريسات
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar



عدد المساهمات : 109
نقاط : 441
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/09/2011

مُساهمةموضوع: اللغة الفصحى والوظيفه   الجمعة أكتوبر 07, 2011 5:47 pm


ما يزال كثير من الناس يظنُّ أنَّ إتقان اللغة العربية الفصحى نطقاً وكتابةً ليس ضرورياً في هذا العصر، ويتساءل هؤلاء عن جدوى الفصحى في زمنٍ أصبح فيه شرط الحصول على وظيفةٍ ممتازة إجادة اللغة الإنجليزية، وإتقان استخدام الحاسب الآلي، ويذهب بعضهم إلى ما هو أكثر سلبيةً من هذا التصوُّر فيرى أن العصر ليس عصر اللغة العربية، وأن الإنسان العربي يعيش في قرية كونية صغيرة تحكمها المصالح، والمنافع المادية، التي يسيطر عليها أهل اللغة الانجليزية بلا منازع.ويطرح بعضهم القضية من جانب آخر يتعلَّق بالمساحة الضيقة التي حوصرت فيها الفصحى في هذا العصر أسرياً، واجتماعياً، وسياسياً وثقافياً وإعلامياً، ثم يقول هؤلاء، لماذا أعتني بلغة محصورة في هذه المساحة الضيقة، وما الذي استفيد منها.وهكذا يأخذ الحديث عن «لغتنا» مسالك شتَّى تدلُّ في مجملها على أننا أمَّة مقصِّرة تقصيراً كبيراً في خدمة لغتها الخدمة اللاَّئقة بمقامها العظيم، ودورها الكبير في الرُّقيّ بالتفكير، وفي النجاح الوظيفي في الحياة.
لقد أفرز هذا التقصير الذي يمكن أن يسمَّى «إهمالاً» أجيالا من أبنائنا، تتقلَّب ألسنتهم بين العاميات واللهجات المحلية، واللغات الأجنبية من إنجليزية وغيرها بصورة مؤلمة تجعل «طمطمانيَّة» العُجْمة مسيطرة على أبناء أمةٍ مهزومة تحتاج إلى من ينهض بها.
هنالك مسألة مهمة لابد من طرحها بأسلوب علمي موضوعي بعيدٍ عن المبالغة في جانبي التعصُّب للغة العربية الفصحى أوضدَّها، ألا وهي مسألة أهمية الفصحى في بناء الشخصية وتطويرها، وجودة أدائها الوظيفي، وتأهيلها لإتقان الأعمال على اختلافها، فإتقان الفصحى بسلاستها وجمالها وسحرها وسهولتها بعيداً عن التعقيد والتقعُّر يبني شخصية الإنسان بناءً ذهنياً ونفسياً قوياً، وهذا البناء القويُّ عاملُ مهم من عوامل جودة العمل وإتقانه، وهذه المسألة يتفق عليها علماء اللغات، والاجتماع، وعلماء النفس والتربية، ويجمعون على أنَّ الإنسان الذي يتقن لغته ويعتني بها يكون أقوى شخصية، وأفضل أداءً، وأكثر استقراراً نفسياً، وأقربُ إلى العطاء والإنتاج المتميز.
والشواهد على هذا كثيرة في زماننا هذا، فالياباني، والصيني، والألماني، والفرنسي، لم يحتج أحدهم إلى إهمال لغته الأصيلة حتى يكون إنساناً عملياً منتجاً، وبلادهم لم تحتج الى اللغة الإنجليزية حتى تكون بلاداً متطوِّرة صناعياً، قويةً اقتصادياً، مع أنهم يعيشون معنا في العالم نفسه الذي تشكل الدول العظمى فيه الناطقة بالانجليزية مركز القوة والهيمنة.بل إن الملاحظ «الثابت» أنَّ تلك الدول التي لم تهمل لغاتها قد نجحتْ في بناء كيانها القويِّ صناعياً، واقتصادياً، وثقافياً وإعلامياً دون أن تحتاج إلى مثل هذه الهزيمة النكراء أمام الإنجليزية التي نعيش آثارها السلبية في عالمنا العربي.بل إن الدولة الصيونية الصغيرة في حجمها، المحالفة لأمريكا وبريطانيا بلدي اللغة الانجليزية الكبيرين، لم تنظر إلى اللغة «العبرية» الأصيلة بمنظار الانهزامية وإنَّما عُنيت بها كل العناية، وجعلتها أساساً من أسس بناء ما يُسمى دولة إسرائيل، التي نرى جميعاً قوتها العسكرية، والاقتصادية، وعمقها الثقافي مع كونها دولة صغيرة قائمة على احتلالٍ وغَصْبّ وقتلٍ وسلبٍ ونهب.
إنَّ اللغة العربية الفصحى ضرورة وظيفية «لأبنائنا، فهنالك ضعفٌ في الأداء الوظيفي نطقاً وكتابة، وطريقة تعامل، يشكل ضعف اللغة العربية الفصحى جانباً مهماً من جوانبه، فلا يصح مع ذلك ما يُشاع في اوساط كثيرٍ من أبناء العربية من عدم أهميتها في الأداء الوظيفي في الحياة المعاصرة».

=================================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وسام خريسات
"مدير/ة" الموقع

avatar



©®_•(اوسمتك•)•_© :

عدد المساهمات : 942
نقاط : 3205
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/09/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: اللغة الفصحى والوظيفه   الجمعة أكتوبر 07, 2011 7:58 pm

الف شكر لكل جديد يعطيك الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسلام ابراهيم
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar



©®_•(اوسمتك•)•_© :

عدد المساهمات : 302
نقاط : 954
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/09/2011
العمر : 20
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: اللغة الفصحى والوظيفه   الإثنين أكتوبر 10, 2011 1:33 am

شكككككككرا على الموضوع المميز............
Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تسنيم ابراهيم
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 62
نقاط : 131
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/09/2011
الموقع : jorden

مُساهمةموضوع: رد: اللغة الفصحى والوظيفه   الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 9:40 pm

الموضوع مميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللغة الفصحى والوظيفه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: االغة العربية :: اللغة الفصحى والوظيفة-
انتقل الى: